الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 14:44إتصل بنا |
بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى اقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالاقليم

الكاتب : خ/ت/ع : أنباء مغرب الجهات | 27/05/2017 21:01 | التعليقات : 0

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى اقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالاقليم


                                 بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى اقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالاقليم

في إطار سياسة التواصل التي دأبت عليها مصالح عمالة إقليم تاونات مع الجماعات المحلية بصفة مسترسلة، فقد نظم بتاريخ 24 ماي 2017 بمقر العمالة لقاء مع رؤساء الجماعات الترابية ترأسه السيد حسن بلهدفة، عامل إقليم تاونات بحضور السيد الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي لتاونات ورجال السلطة ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية.

وقد خصص موضوع هذا اللقاء لدراسة بعض النقط المتعلقة بمهام الجماعات وتحسيس رؤسائها على وجوب إيلاء عناية خاصة لبعض النقط والمواضيع والتي هي على الشكل التالي:

تأهيل المؤسسات التعليمية في أفق الاستعداد للدخول المدرسي المقبل؛

تأهيل المؤسسات الصحية ؛

التزود بالماء الصالح للشرب؛

النظافة والإنارة العمومية ومحاربة الكلاب الضالة ومحاربة استعمال الأكياس البلاستيكية الممنوعة؛

برامج العمل الجماعية؛

مراقبة جودة السلع والتموين؛

مراقبة وتنظيم مراكز الاصطياف والأماكن الممنوع السباحة بها؛

التسريع بوتيرة إنجاز المشاريع المبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية؛

مراقبة وحماية الغابات من الحرائق والترامي؛

وخلال هذا اللقاء ألقى السيد عامل الإقليم كلمة، ذكر فيها بالاختصاصات المسندة للمجالس الترابية بموجب القانون التنظيمي السالف الذكر بشأن توفير مختلف خدمات القرب التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية وخاصة ما يرتبط منها بصيانة المؤسسات التعليمية وإحداث تجزئات سكنية والإنارة العمومية وربط المنازل بشبكة الماء الصالح للشرب والصرف الصحي ونظافة الشوارع وصيانة المقابر وحفظ الصحة وإحداث وتهيئة الأسواق الأسبوعية والمجازر وفتح وصيانة الطرق القروية ، وغيرها من التجهيزات والمرافق العمومية الأخرى والتي تشكل في مجملها انتظارات وطموحات الساكنة المحلية.

كما طالبهم بإيلاء العناية والاهتمام للقضايا والنقط التي شكلت محور جدول أعمال هذا اللقاء وفقا للاختصاصات الموكولة للجماعات بموجب القانون التنظيمي، وحسب الإمكانيات المتوفرة وذلك عملا بمفهوم الالتقائية المعمول به وبتنسيق مع المصالح الخارجية للدولة.

وفي تدخلاتهم، طرح رؤساء الجماعات الترابية بعض القضايا المرتبطة بدعم البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية وخدمات القرب بجماعاتهم من قبيل نقص الأطر الطبية ببعض المؤسسات الصحية وضعف الخدمات المقدمة للمواطنين من طرف هذه المؤسسات والبنيات والطرق والماء الصالح للشرب وغيرها.

وتدخل رؤساء المصالح الخارجية لكل من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ورئيسي الوكالة الممزوجة لقطاعي الكهرباء والماء والصحة الذين استعرضوا مختلف الإجراءات والتدابير المتخذة من طرف مصالحهم سواء المرتبطة بالتهيئ للدخول المدرسي المقبل وتأهيل المؤسسات التعليمية أو على مستوى المشاريع المرتبطة بقطاعي الكهرباء والماء المنجزة والتي هي في طور الإنجاز أو المبرمجة من قبيل برمجة كهربة 16  دوارا تهم 10  جماعات بغلاف مالي يقدر ب 10,6 مليون درهم في إطار برنامج محاربة الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي والتي سيتم الإعلان عن الصفقة المتعلقة بها خلال شهر نونبر من السنة الجارية.

كما أوضح رئيس الوكالة للماء الصالح للشرب قطاع الماء أن مجموعة من المشاريع  في طور الإنجاز ستساهم في حل المشاكل المرتبطة بالتزويد بالماء الصالح للشرب والتي تهم بناء  محطات للمعالجة و إنجاز قنوات الجر والتوزيع، ومن بين هذه المشاريع مشروع تزويد جماعة قرية ابا محمد بالماء الصالح للشرب انطلاقا من سد الوحدة والذي هو في طور التشغيل ومشروع تزويد جماعات بوهودة وارغيوة واخلالفة والزريزر وبوعادل وبني وليد انطلاقا من سد بوهودة والذي تم الانتهاء من أشغال بناء محطة المعالجة المتعلقة به، وسيتم الشروع تدريجيا في استغلاله خلال فصل الصيف الحالي ابتداء من جماعة بوهودة، هذا بالإضافة إلى مشروع تزويد الدواوير التابعة لدائرة غفساي انطلاقا من سد الوحدة  والذي تم الشروع في استغلاله ابتداء من هذا الشهر ، مشيرا أنه سيتم تعيين حراس لحراسة النافورات لتبدأ عملية الاستغلال خلال شهر رمضان.

وللإشارة، يبلغ  حجم الاستثمارات المرصودة للمشاريع المنجزة والتي توجد في طور الإنجاز والتي تهم قطاع الماء الصالح للشرب،  ما قدره 1,26  مليار درهم، والتي خصصت لانجاز مجموعة من المشاريع ومن بينها المشاريع السالفة الذكر.

كما أشار المتدخل أن الغلاف المالي المرصود  لقطاع الماء الصالح للشرب ضمن برنامج محاربة الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي 2017 – 2022 والذي يقدر بما يتعدى 810 مليون درهم سيساهم في تغطية الخصاص في هذه المادة الحيوية على مستوى الإقليم.

وأوضحت السيدة المندوبة الإقليمية لوزارة الصحة أن الخريطة الجهوية لعرض الخدمات الصحية تنص على بناء مستشفى محلي بجماعة قرية ابا محمد، علاوة على برمجة إنجاز وتهيئة مجموعة من المؤسسات الصحية ودعمها بالموارد البشرية اللازمة، كما سيتم قريبا فتح وإعادة تشغيل مجموعة من المؤسسات الصحية غير المشتغلة.

وفي نهاية اللقاء تدخل السيد عامل الإقليم من جديد موضحا أنه سيتم وضع برنامج متكامل لإصلاح المؤسسات التعليمية ضمن الغلاف المالي المرصود لقطاع التعليم في إطار برنامج محاربة الفوارق المجالية بالوسط القروي وذلك لتكملة الخريطة المدرسية من خلال بناء الإعداديات والثانويات وإصلاح المؤسسات التعليمية وسيتم في هذا الإطار دراسة وضعية المؤسسات التعليمية بكل جماعة لتأهيلها في إطار هذا البرنامج.

كما أهاب برؤساء الجماعات الترابية الاهتمام بالمؤسسات التعليمية والصحية ورعايتها من خلال صيانتها وتحسيس المواطنين بالحفاظ عليها والحد من الاعتداءات التي تتعرض لها وتحسين جودة الخدمات المقدمة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة لنفوذ جماعاتهم والعمل على إيجاد حل لمشاكل تشغيل حافلات النقل المدرسي ببعض الجماعات من خلال إحداث جمعيات تشرف على تسيير هذه الناقلات وفقا لما هو معمول به.

وعلى مستوى آخر طالب بعض الجماعات المعنية بالإسراع بإيجاد حل لمشكل العقار قصد تسريع وتيرة إخراج المشاريع المرتبطة بتأهيل قطاع الصناعة التقليدية موضوع اتفاقية إطار للشراكة تتعلق بتمويل وتنفيذ برامج للتنمية المحلية المندمجة لإقليم تاونات في أفق 2020 محور الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، بغلاف مالي إجمالي يقدر بمبلغ 28,25 مليون درهم في إطار شراكة بين كل من وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لتاونات ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وجماعات اجبابرة وكيسان وتاونات والبيبان وبني سنوس.

وفي الأخير، أوضح السيد عامل الإقليم أنه سيتم يوم الخميس فاتح يونيو 2017 تدشين مصلحة الأشعة وقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي لتاونات اللذين تم تأهيلهما من خلال إصلاحهما وتجهيزهما بمعدات طبية متطورة، في إطار تنفيذ بنود اتفاقية الشراكة المتعلقة بتفعيل مخطط تنمية القطاع الصحي بإقليم تاونات والتي تم توقيعها سنة 2015 بين كل من وزارة الصحة واللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لتاونات ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال لإنجاز مجموعة من المشاريع تروم تأهيل القطاع الصحي بالإقليم بغلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 33 مليون درهم.

كما سيتم بنفس التاريخ إعطاء انطلاقة أشغال بناء الطريق الجهوية رقم 408  الرابطة بين تاونات وجماعة مولاي بوشتى.  

 

بلاغ حول عقد لقاء تواصلي على مستوى اقليم تاونات مع رؤساء المجالس الترابية بالاقليم