الاثنين 29 ماي 2017 - 06:39إتصل بنا |
أكاديميون برلمانيون ورواد أعمال : البيروقراطية وضعف التكوين يعيقان ريادة الأعمال

الكاتب : أ/م/ج -طنجة | 03/03/2017 22:15 | التعليقات : 0

أكاديميون برلمانيون ورواد أعمال :  البيروقراطية وضعف التكوين يعيقان ريادة الأعمال


أكاديميون برلمانيون ورواد أعمال :

البيروقراطية وضعف التكوين يعيقان ريادة الأعمال

   أكد المشاركون في اليوم الدراسي الذي احتضنته أول أمس السبت مدينة طنجة بتعاون بين مشروع منبر الحرية ومؤسسة هانس سايدل الألمانية، أن تحسين جودة الأعمال رهين بحماية حقوق الملكية الخاصة،وتطوير الرأسمال البشري والتخفيف من تضخم الإجراءات البيروقراطية.

  وشكل اليوم الدراسي فرصة لتقاسم وجهات النظر بين مختلف الفاعلين من أكاديميين وبرلمانين ورواد أعمال. وفي هذا الصدد قال نوح الهرموزي مدير مشروع منبر الحرية "أن اللقاء شكل فرصة لتظافرجهود كل الفاعلين المعنيين بدعم المبادرات الحرة والفردية، كما شكل فرصة لتشبيك المهتمين بدعم وتطوير قطاع الأعمال".

ومن جهته، اعتبر مسؤول مؤسسة هانس سايدل "يورغن لوباه" أن اليوم الدراسي يشكل فرصة لبحث سبل الارتقاء بقطاع الأعمال انطلاقا من مقاربة تكاملية تمتزج فيها المقاربة الأكاديمية، بمقاربة الفاعل الرسمي دون نسيان أهمية الممارس الميداني وهم رواد الأعمال أنفسهم".

المتدخلون في اليوم الدراسي الذي انعقد تحت شعار من أجل دعم ومرافقة ريادة الأعمال، أشاروا إلى أن حقوق الملكية تشكل محددا رئيسيا لنجاح ريادة الأعمال وتطور المبادرات الخاصة. كما شددوا على ضرورة تطويرالرأسمال البشري كرافعة أساسية لنجاح ريادة الأعمال. كما أشار المعنيون إلى أهمية الإصلاحات الاقتصادية من أجل تجاوز التعثرات التي يشهده الميدان وخاصة في الشق المتعلق بتضخم الاجراءات البيروقراطية.

واعتبرالمشاركون أن المقاولات الصغرى والمتوسطة لا تزال تشكل قاطرة الإقلاع الاقتصادي الوطني. ومن جهة أخرى، توقف المشاركون عند التناقضات المسجلة بشأن رغبة الشباب في الدخول إلى عالم المقاولات وعدم قدرتهم على الاقتحام الفعلي للميدان.

يذكر أن منبر الحرية مؤسسة علمية تهدف عبر أنشطة فكرية وثقافية إلى فتح المجال أمام الإنسان العربي للاستفادة من التطور الفكري الإنساني من خلال  نشر المعرفة وترجمة ما أنتجه الحضارات والامم إلى اللغة العربية من أجل تمكين القارئ العربي من أدوات تطوير ذاته ومن ثمة مجتمعه.