الثلاثاء 30 ماي 2017 - 08:02إتصل بنا |
انقذوا الأبرياء من التهم الباطلة بتاونات !.....

الكاتب : أ/م/ج | 04/02/2017 23:46 | التعليقات : 0

انقذوا الأبرياء من التهم الباطلة بتاونات !.....


انقذوا الأبرياء من التهم الباطلة بتاونات !.....

     يعرف التحرش الجنسي بأنه سلوك جنسي غير مرغوب ، يجعل الشخص المتحرش به يشعر بالإهانة أو الإذلال، وهو قد يكون واضحا أو غير مباشر، جسديا أو لفظيا، كما قد يشمل الأشخاص من نفس الجنس وليس شرطا أن يكون ضد شخص من الجنس الآخر.

       نسوق هذا ونتطرق لموضوع سوء الظن الذي يروج  له  بعض القرافعة من المواطنين  بعين عائشة  إثر ملاحقة بعض السيدات الطبيب الرئيسي  بتهمة التحرش الجنسي ، لكن قبل الغوص في هذا الموضوع لابد من الوقوف قليلا ومعرفة الفئة  التي تروج لمثل هذه الاشاعة وغيرها ، قال تعالى :  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِين َسورة الحجرات 6. 

    عليه فلا يجوز للمواطن أن يسيء الظن بالآخرين لمجرد التهمة أو التحليل لموقف  ما ، فكم من دماء في التاريخ قد أريقت لأبرياء  وكم من أعراض قد انتهكت ، تقول إحدى السيدات بشأن هذا الحادث : إنه طبيب خلوقا و تام الخلق  و رقيق اللسان لطيف الكلام. و كتوما لأسرار المرضى، وهذا ما لم نلمسه في كل الاطباء من قبل  ، تضيف أخرى من نساء المنطقة كذلك :  طبيب عفيف النظر ورغبته في إبراء المرضى أكثر من رغبته فيما يلتمسه من المال . في حين صرح أحد المواطنين : انه حقا  طبيب  مثالي يحرص  كل الحرص على المساواة في المعاملة بين جميع المرضى، و لا يفرق بينهم في الرعاية الطبية بسبب تباين مراكزهم الاجتماعية أو بسبب مشاعره الشخصية تجاههم، وما يروج له البعض مجرد تضليل للمتلقي و تزييف للحقائق التي يجهلها البعض . ومن خلال التصريح الاخير لهذا المواطن  أكد لجريدتنا العديد  من  شباب  المنطقة خصوصا الشباب المنحرف ، يقول أحدهم : * اش داه  هاذ الطبيب ينصح الشباب بالابتعاد عن تناول التدخين او المخدرات واش ماعرفش عين عائشة بأنها هي  كلومبيا 2  واللي علق على هاذ البزنازة تيدبروا عليه بشي مكيدة مدبرة * 

    هذا ومن خلال الاستماع الى العديد من المواطنين معتمدين على أسلوب منهجي في التحقيق تبين لنا و بالملموس ان مصدر هذا الشنآن يرجع الى النصائح التي  ما فتىء يقدمها الطبيب المتهم باستمرار لمرضاه خصوصا الفئة الشابة من التلاميذ الذين يتابعون دراساتهم بمختلف المستويات  بالاقليم  وذلك بعدم التعاطي لتناول المخدرات وكل الاقراص المسمومة  مما اثار حفيظة  بعض البزنازة الصغار بالمنطقة الى تحريض بعض الاطراف واستدعاء بعض الميكانيكين والعديد من الشباب المغرر بهم للقيام بوقفات احتجاجية  متتالية  امام المركز الصحي للتنديد بهذا الوضع  المزري كما يزعمون . 

                للاشارة فقط ، ولرفع اللبس والغموض  اللذين يخيمان عن هذا الموضوع ، فان المستوصف الصحي الذي يعمل به هذا الطبيب يستقبل العديد من الحالات المرضية المستعجلة يوميا من مختلف الجماعات  ، خصوصا جماعة عين معطوف ، جماعة اولاد داود ، جماعة عين مديونة ،جماعة مزراوة وجماعة عين عائشة . وما يثير الانتباه  كون  النساء المتضررات كما يدعين  كلهن ينحدرن من جماعة عين عائشة  ؟  اما باقي النساء اللواتي يتاقطرن بالافواج من مختلف الجماعات الاخرى  فلم تسجل اية حالة  للاخلاقية تذكر .... ؟ 

وعليه فمن حق الطبيب أن ينصح مرضاه وأن يُعامل بما يستحقه من احترام وتقدير، وأن توفر له جميع الحقوق المدنية التي يتمتع بها غيره من الأشخاص الطبيعيين، وأن لا يُوقف عن ممارسته  المهنية إلا في حدود القانون، وأن تصان كرامته كباقي المواطنين . ولنا عودة في الموضوع .