الاثنين 29 ماي 2017 - 06:35إتصل بنا |
بيان تضامني مع الناشط الإعلامي جواد لكبالي

الكاتب : MPR | 18/07/2016 23:13 | التعليقات : 0

بيان تضامني مع الناشط الإعلامي  جواد لكبالي


النقابة المغربية للصحافة والاعلام

بيان تضامني مع الناشط الإعلامي  جواد لكبالي

إن النقابة المغربية للصحافة والاعلام، تعبر عن صدمتها العميقة واستنكارها الشديد، لمحاكمة مدير جريدة تازانيوز الإلكترونية الناشط الإعلامي  ونائب الامين العام للنقابة  المغربية للصحافة والاعلام جواد لكبالي من قبل المحكمة الابتدائية بتازة، ومتابعته  من أجل القذف والتشهير والإبتزاز وتحريف وقائع ثابتة بعقود صحيحة عن طريق الصحافة ، والحكم عليه بأداء 10000 درهم كغرامة مالية و 1000 درهم كتعويض للصاحب الشكاية المباشرة. 

بعدما تقدم المنعش العقاري منير الشتنتير بشكاية مباشرة، وإحالته للمثول أمام نفس  المحكمة بتاريخ يوم الثلاثاء 13 يناير 2016،  بسبب مقال سبق أن نشر في نفس الجريدة ، وتناول فيه هذا الأخير خبر شكاية أحالها محمد بلشقر رئيس فرع الهيئة الوطنية لحماية المال العام، نائب رئيس الهيئة وطنيا على الوكيل العام لدى محكمة جرائم الأموال بفاس ضد المنعش  العقاري منير الشنتير ومدير الأملاك المخزنية بتازة، تتعلق بتفويت والحصول على قطعة أرضية ذات الرسم العقاري عدد 1013 مساحتها  1078 مترا مربعا داخل مدينة تازة ، بثمن تفضيلي ، حددته الشكاية في ألف و300 درهم للمتر المربع الواحد،  بينما يقدر ثمن المتر المربع بـ 10000 درهم، وهو ما اعتبرته الشكاية هدرا للمال العام، استوجب فتح تحقيق في الموضوع ومحاكمة المتورطين، خصوصا بعدما تم تشييد عمارة بعين المكان تتكون من شقق فاخرة تباع بثمن يفوق سعر الواحدة منها 500 ألف درهم بدل 250 ألف درهم كما جرت العادة في تفويت أراضي الأملاك المخزنية بسعر تفضيلي.

    في هذا السياق إن النقابة المغربية للصحافة والاعلام تؤكد ما سبق أن عبرت عنه  من مواقف راسخة ومبدئية في  بياناتها وبلاغاتها،  من كونها ترفض  رفضا تاما توظيف القضاء من طرف المفسدين وناهبي المال العام من أجل تقييد حرية التعبير وحرية الصحافة .

وقد سبق لها أن نبهت من مغبة تهديد القوانين الجنائية لحرية التعبير  وحرية الصحافة .

  وإننا في النقابة المغربية للصحافة والاعلام إذ نعتبر أن هذا الحكم مجانب للصواب نعلن للرأي العام ما يلي: .

1ـ نستغرب الحكم الصادر ضد زميلنا جواد لكبالي .  

2ـ نعتبر أن ما تعرض له الناشط الاعلامي جواد لكبالي هو أقصى ما يمكن أن تتعرض له حرية التعبير بالمغرب  من قيود، ونقطة سوداء  في سجل  الانتهاكات التي تطال حرية الصحافة بالمغرب، لذلك  فإننا نعبر عن تشاؤمها  حول المنحى الذي   أخذته المحاكمة.

وعليه فإن النقابة المغربية للصحافة والاعلام إذ تؤكد على مطالبها التالية   وبقوة:

    1ـ إقرار مبدأ حسن النية في كل ما ينشر الصحفيون تأكيداً على المبدأ العام القاضي بافتراض حسن النية؛

    2ـ التنصيص على منع اللجوء إلى نصوص قانونية خارج قانون الصحافة للمعاقبة على ما يُنشر بالصحف والدوريات في القضايا المرتبطة بممارسة حرية التعبير.

فإنها تطالب بالتالي :

    ـ الكف النهائي عن المضايقات التي أصبح يتعرض لها الصحفيون والصحفيات والمدافعون عن حرية الرأي والتعبير؛

    ـ دعوة الحركة الحقوقية للوقوف جنبا بجنب أمام الردة الحقوقية التي أصبحت تعرفها بلادنا، وفي مقدمتها صيانة الحق في الرأي والتعبير.

- دعوة كل الاعلاميين الى التنديد بشدة ضد هذه المضايقات التي تتعرض لها حرية الرأي والتعبير.

المكتب التنفيدي للنقابة المغربية للصحافة والاعلام