الجمعة 28 أبريل 2017 - 09:09إتصل بنا |
برلمانية عن البام : قرار تخلينا عن تعويضات العطالة شكل صدمة للخصوم ،وسنعمل على إلغاء تقاعد البرلماني

الكاتب : ا/م/ج | 13/02/2017 09:42 | التعليقات : 0

برلمانية عن البام : قرار تخلينا عن تعويضات العطالة شكل صدمة للخصوم ،وسنعمل على إلغاء تقاعد البرلماني


برلمانية عن البام : قرار تخلينا عن تعويضات العطالة شكل صدمة للخصوم ،وسنعمل على إلغاء تقاعد البرلماني

وصفت  البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة  لطيفة الحمود قرار حزبها بالتخلي عن برلمانييه عن تعويضات أشهر العطالة ،بالقرار الجريئ والشجاع والغير مسبوق،إستجابة للمطالب الشعبية بمعادلة الأجر مقابل العمل.

وكشفت لطيفة الحمود أن وقعَ المبادرة ترك نوعا من الذهول لدى الخصوم، مضيفة أنهم لايستحقون جوابا  الذين يشككون في الخطوة وفي ثناياها وأبعادها وفي مراميها وجدوائيتها معللة ذلك بأن المبادرة إجراءٌ كبير لا يختلف على إيجابيته عاقلان على حد تعبيرها.
وطالبت لطيفة الحمود بفتح نقاش مجتمعي حول ما يسمى بتعويضات تقاعد البرلمانيين ،يكون نقاشا واع ومسؤول دون السقوط في الشعبوية، ودون المس بالمؤسسات الدستورية قصد تبخيس أدوارها وأدوار المارين منها.

ووصفت لطيفة الحمود كلمة تقاعد ب”الخادشة للأذن”  إذا تعلّق الأمر بمستفيد في عزّ الشباب، وتخدشها أكثر إذا كانت مدة العمل ولاية واحدة فقط. فالكلمة إذن ليست في مكانها الصحيح على حد تعبيرها.
وأضافت لطيفة الحمود “أقول، إنّه يجب إعادة النظر في لوائح المستفيدات والمستفيدين من هذا ” التعويض ” الذي يجب أن يكون ” مبلغا رمزيا “بعد انتهاء مدة الولاية البرلمانية وذلك بفحص حالاتهم المادية. فمن كان موظفا رجع لوظيفته ومن كان صاحب مهنة حرة أو تاجرا أو مقاولا رجعوا كلهم لمزاولة مهنهم وانتظروا سن التقاعد القانوني للاستفادة منه كباقي أفراد الشعب. ومن كان دون عمل ودون دخل هنا تسقط حالة الاستثناء, ووجب على الدولة أن تحفظ له ماء وجهه لحين حصوله على عمل أو حدوث تغيير في حالته المادية . فكل العيب أن يصير الرجل مذلولا أمام أقرانه لا يستطيع أداء فنجان شاي بعدما كان بالأمس برلمانيا وممثلا للأمة.”