قام السيد أحمد إيهاب جمال الدين سفير الجمهورية المصرية بالرباط بزيارة ود وتعارف لمعالي وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، عشية يوم الثلاثاء 11 إبريل 2017، بمقر وزارة الاتصال والثقافة.
وتناول موضوع الزيارة أهمية العلاقات بين المملكة المغربية وجمهورية مصر، والروابط التاريخية والسياسية والثقافية التي تجمع بين البلدين، وأهمية مواصلة العمل على كافة الأصعدة والقطاعات. كما ذكر السيد السفير المصري، بالاحترام والتقدير الكبيرين الذي يكنه الشعب المصري للمملكة المغربية، وكذا العناية البالغة التي توليها الرئاسة والحكومة المصريتين لجلالة الملك محمد السادس.

كما أكد  السفير المصري جمال الدين، أن ما يربط بين الشعبين المصري والمغربي هو ارتباط وثيق متجذر فى عمق التاريخ وله مظاهر متعددة مترسخة فى وجدان الشعبين من علاقات محبة فطرية ومصاهرة وارتباط روحي وثقافي وفني.

وأشار جمال الدين إلى أن السفارة تتعاون مع المؤسسات الثقافية المغربية لكي تشهد هذه السنة العديد من الفعاليات التى تحتفل بما يجمع البلدين وتبرز الرصيد الكبير وتنمية لما فيه خير الشعبين الشقيقين .

ومن جهته عبر السيد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال، عن بالغ ترحيبه وامتنانه بزيارة السفير المصري، كما ذكر بتعازي ومواساة جلالة الملك محمد السادس، إلى فخامة رئيس جمهورية مصر العربية، السيد عبد الفتاح السيسي على إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت أماكن للعبادة في كل من طنطا و الإسكندرية، مخلفة العديد من الضحايا الأبرياء، في محاولة يائسة للمس بأمن واستقرار مصر الشقيقة.
كما أكد السيد الوزير على العناية البالغة التي يوليها المغرب ملكا وحكومة وشعبا لمصر، والاعتزاز والحظوة الكبيرين للثقافة والمشترك التاريخي والإنساني المصري لدى المغرب.
وفي سياق هذا اللقاء استعرض السيد السفير المصري، مجمل مراحل العلاقات المصرية المغربية، إن في قطاعاتها الثقافية والإعلامية والسياسية، مذكرا، بغنى الروابط الثقافية بين البلدين، والتي تعتبر دائما نموذجا للعلاقات التي تغني باستمرار المشترك الثقافي الكبير والواسع بين البلدين، كما قدم السيد السفير برنامجا من الأنشطة الثقافية التي تتطلب التفعيل بين وزارتي الثقافة بين البلدين، والتي تتعلق بتنظيم معارض ثقافية بين البلدين، وتبادل الأفلام السينمائية والوثائقية، وتقاسم الخبرات الإعلامية، وتبادل زيارات الإعلاميين والصحافيين بين البلدين.
واختتم هذا اللقاء، بكلمات ود ومجاملة بين السيد وزير الثقافة والاتصال، والسيد السفير المصري.